سورة
اية:

وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن حال أكثر أهل الأرض من بني آدم أنه الضلال كما قال تعالى: { ولقد ضل قبلهم أكثر الأولين} ، وقال تعالى: { وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين} وهم في ضلالهم ليسوا على يقين من أمرهم وإنما هم في ظنون كاذبة وحسبان باطل { إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون} ، فإن الخرص هو الحزر ومنه خرص النخل وهو حزر ما عليها من التمر، وذلك كله عن قدر اللّه ومشيئته { هو أعلم من يضل عن سبيله} فييسره لذلك، { وهو أعلم بالمهتدين} فييسرهم لذلك وكل ميسر لما خلق له.

تفسير الجلالين

{ وإن تطع أكثر من في الأرض } أي الكفار { يضلوك عن سبيل الله } دينه { إن } ما { يتبعون إلا الظنَّ } في مجادلتهم لك في أمر الميتة إذ قالوا ما قتل الله أحق أن تأكلوه مما قتلتم { وإن } ما { هو إلا يخرصون } يكذبون في ذلك .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْض يُضِلُّوك عَنْ سَبِيل اللَّه إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَا تُطِعْ هَؤُلَاءِ الْعَادِلِينَ بِاَللَّهِ الْأَنْدَاد يَا مُحَمَّد فِيمَا دَعَوْك إِلَيْهِ مِنْ أَكْل مَا ذَبَحُوا لِآلِهَتِهِمْ , وَأَهَلُّوا بِهِ لِغَيْرِ رَبّهمْ وَأَشْكَالهمْ مِنْ أَهْل الزَّيْغ وَالضَّلَال , فَإِنَّك إِنْ تُطِعْ أَكْثَر مَنْ فِي الْأَرْض يُضِلُّوك عَنْ دِين اللَّه وَمَحَجَّة الْحَقّ وَالصَّوَاب فَيَصُدُّوك عَنْ ذَلِكَ . وَإِنَّمَا قَالَ اللَّه لِنَبِيِّهِ : { وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَر مَنْ فِي الْأَرْض } مِنْ بَنِي آدَم , لِأَنَّهُمْ كَانُوا حِينَئِذٍ كُفَّارًا ضُلَّالًا , فَقَالَ لَهُ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : لَا تُطِعْهُمْ فِيمَا دَعَوْك إِلَيْهِ , فَإِنَّك إِنْ تُطِعْهُمْ ضَلَلْت ضَلَالهمْ وَكُنْت مِثْلهمْ ; لِأَنَّهُمْ لَا يَدْعُونَك إِلَى الْهُدَى وَقَدْ أَخْطَئُوهُ . ثُمَّ أَخْبَرَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ عَنْ حَال الَّذِينَ نَهَى نَبِيّه عَنْ طَاعَتهمْ فِيمَا دَعَوْهُ إِلَيْهِ فِي أَنْفُسهمْ , فَقَالَ : { إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنّ } فَأَخْبَرَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنَّهُمْ مِنْ أَمْرِهِمْ عَلَى ظَنّ عِنْد أَنْفُسهمْ , وَحُسْبَان عَلَى صِحَّة عَزْم عَلَيْهِ وَإِنْ كَانَ خَطَأ فِي الْحَقِيقَة . { وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ } يَقُول : مَا هُمْ إِلَّا مُتَخَرِّصُونَ يَظُنُّونَ وَيُوقِعُونَ حَزْرًا لَا يَقِين عِلْم , يُقَال مِنْهُ : خَرَصَ يَخْرُص خَرْصًا وَخِرْصًا : أَيْ كَذَبَ وَتَخَرَّصَ بِظَنٍّ وَتَخَرَّصَ بِكَذِبٍ , وَخَرَصْت النَّخْل أَخْرُصُهُ , وَخَرَصَتْ إِبِلُك : أَصَابَهَا الْبَرْد وَالْجُوع . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْض يُضِلُّوك عَنْ سَبِيل اللَّه إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَا تُطِعْ هَؤُلَاءِ الْعَادِلِينَ بِاَللَّهِ الْأَنْدَاد يَا مُحَمَّد فِيمَا دَعَوْك إِلَيْهِ مِنْ أَكْل مَا ذَبَحُوا لِآلِهَتِهِمْ , وَأَهَلُّوا بِهِ لِغَيْرِ رَبّهمْ وَأَشْكَالهمْ مِنْ أَهْل الزَّيْغ وَالضَّلَال , فَإِنَّك إِنْ تُطِعْ أَكْثَر مَنْ فِي الْأَرْض يُضِلُّوك عَنْ دِين اللَّه وَمَحَجَّة الْحَقّ وَالصَّوَاب فَيَصُدُّوك عَنْ ذَلِكَ . وَإِنَّمَا قَالَ اللَّه لِنَبِيِّهِ : { وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَر مَنْ فِي الْأَرْض } مِنْ بَنِي آدَم , لِأَنَّهُمْ كَانُوا حِينَئِذٍ كُفَّارًا ضُلَّالًا , فَقَالَ لَهُ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : لَا تُطِعْهُمْ فِيمَا دَعَوْك إِلَيْهِ , فَإِنَّك إِنْ تُطِعْهُمْ ضَلَلْت ضَلَالهمْ وَكُنْت مِثْلهمْ ; لِأَنَّهُمْ لَا يَدْعُونَك إِلَى الْهُدَى وَقَدْ أَخْطَئُوهُ . ثُمَّ أَخْبَرَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ عَنْ حَال الَّذِينَ نَهَى نَبِيّه عَنْ طَاعَتهمْ فِيمَا دَعَوْهُ إِلَيْهِ فِي أَنْفُسهمْ , فَقَالَ : { إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنّ } فَأَخْبَرَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنَّهُمْ مِنْ أَمْرِهِمْ عَلَى ظَنّ عِنْد أَنْفُسهمْ , وَحُسْبَان عَلَى صِحَّة عَزْم عَلَيْهِ وَإِنْ كَانَ خَطَأ فِي الْحَقِيقَة . { وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ } يَقُول : مَا هُمْ إِلَّا مُتَخَرِّصُونَ يَظُنُّونَ وَيُوقِعُونَ حَزْرًا لَا يَقِين عِلْم , يُقَال مِنْهُ : خَرَصَ يَخْرُص خَرْصًا وَخِرْصًا : أَيْ كَذَبَ وَتَخَرَّصَ بِظَنٍّ وَتَخَرَّصَ بِكَذِبٍ , وَخَرَصْت النَّخْل أَخْرُصُهُ , وَخَرَصَتْ إِبِلُك : أَصَابَهَا الْبَرْد وَالْجُوع .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وإن تطع أكثر من في الأرض} أي الكفار. { يضلوك عن سبيل الله} أي عن الطريق التي تؤدي إلى ثواب الله. { إن يتبعون إلا الظن} { إن} بمعنى ما، وكذلك { وإن هم إلا يخرصون} أي يحدسون ويقدرون؛ ومنه الخرص، وأصله القطع. قال الشاعر : ترى قصد المران فينا كأنه ** تذرع خرصان بأيدي الشواطب يعني جريدا يقطع طولا ويتخذ منه الخرص. وهو جمع الخرص؛ ومنه خرص يخرص النخل خرصا إذا حزره ليأخذ الخراج منه. فالخارص يقطع بما لا يجوز القطع به؛ إذ لا يقين معه. وسيأتي لهذا مزيد بيان في { الذاريات} إن شاء الله تعالى.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانعام الايات 115 - 119

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

و { مَن فِي ٱلأَرْضِ } المقصود بهم المكلفون؛ لأنهم هم من يتميزون بالاختيار ولهم أوامر ونواه، فما دون الإنسان لا أمر له، و " أكثر " لا يقابلها بالضرورة كلمة " قليل " أو " أقل " ، وما دام القول هو: " أكثر ". فقد يكون الباقون كثيراً أيضاً، وأمّا كثير فإنها، تعطي له كميته في ذاته وليست منسوبة إلى غيره، ولذلك كنا نسمع من يقول: مكتوب على محطة مصر أو على " المطار " أو على " الميناء " ، يا داخل مصر منك كثير، أي إن كنت رجلاً طيباً فستجد مثلك الكثير، وإن كنت شريراً فستجد مثلك الكثير أيضاً.

ويقول الحق:
{  أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَن فِي ٱلأَرْضِ وَٱلشَّمْسُ وَٱلْقَمَرُ وَٱلنُّجُومُ وَٱلْجِبَالُ وَٱلشَّجَرُ وَٱلدَّوَآبُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ ٱلنَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ ٱلْعَذَابُ.. }
[الحج: 18]

فكل الكائنات مقهورة مسخرة، وعند الناس انقسم الأمر؛ لأن لهم اختياراً، فراح أناس للطاعة وذهب أناس للمعصية، فلم يقل الحق: والناس. بل قال " وكثير من الناس " ، ولم يقل الحق: وقليل حق عليه العذاب، لكنه قال: { وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ ٱلْعَذَاب } فهؤلاء كثير وهؤلاء كثير، وإن نظرت إليهم في ذاتهم فهم كثير، والآخرون أيضاً إذا نظرت إليهم تجدهم كثيراً. ولماذا يقول الحق: { وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي ٱلأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ }؟

" الطاعة " - كما نعرف- استجابة للأمر في " افعل " ، والنهي في " لا تفعل " إذا قال الحق للإنسان افعل كذا؛ فالإنسان صالح لأن يفعل، وأن لا يفعل، وإن كان هناك شيء لا تقدر عليه فلن يقول لك: افعله. والإنسان عادة حين يؤمر أو يُنهي إنما يؤمر وينهي لمصلحته، فإن لم يوجد أمام مصلحةٍ معارض من منهج إلهي فهذا من مصلحته أيضاً؛ لأن الله أجاز له حرية الفعل والتّرك. ويوضح الحق: من رحمتي أن جعلت لكم تشريعاً؛ لأننا لو تركنا الناس إلى أهوائهم فسيأمر كل واحد من الذين لهم السيطرة على الناس بما يوافق هواه، وسينهي كل واحد من الناس بما يخالف هواه؛ لذلك نعصم هذا الأمر بالمنهج. حتى لا يتضارب الخلق ولا يتعاكس هواك مع هوى أخيك. ومن المصلحة أن يوجد مطاع واحد لا هوى له، ويوجد منهج يقول للجميع " افعلوا كذا " و " لا تفعلوا كذا " وبذلك يأتي الاستطراق لنفعهم جميعاً. ولذلك يقول الحق: { وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي ٱلأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ.. } [الأنعام: 116]

فهناك أناس مؤمنون وهم أصحاب الفطرة السليمة بطبيعتهم؛ لأن الخير هو الفطرة في الإنسان، وقد جاء التشريع لينمي في صاحب الفطرة السليمة فطرته أو يؤكدها له، ويعدل في صاحب النزعة السيئة ليعود به إلى الفطرة الحسنة.والذين يضلون عن سبيل الله ماذا يتبعون؟ يقول الحق: { إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ }.

كل واحد منهم يظن أن هذا الضلال ينفعه الآن، ويغيب عنه ما يجر عليه من الوبال فيما بعد ذلك.

و " الظن " - كما نعلم- هو إدراك الطرف الراجح ويقابله الوهم وهو إدراك الطرف المرجوح والظن هنا، هو ما يرجحه الهوي: { إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَْ } [الأنعام: 116]

و " إن " - كما نعرف- تأتي مرة جازمة: إن تفعلْ كذا تجدْ كذا، وتأتي مرة نافية، مثل قوله الحق:
{  مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلاَّ ٱللاَّئِي وَلَدْنَهُمْ.. }
[المجادلة: 2]

أي: ما أماتهم؛ فـ " إن " هنا نافية. وقوله الحق: { إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ } أي ما يتبعون إلا الظن. هم إما أن يتبعوا الظن وإمّا أن يخرصوا. (فالخارص) هو من يتكلم بغير الحقيقة، بل يخمن تخميناً، كأن ينظر إنسان إلى آخر في سوق الغلال ويسأله: كم يبلغ مقدار هذا الكوم من القمح؟. فيرد: حوالي عشرة أرداب أو اثنى عشر أردباً، وهو يخمن تخميناً بلا دليل يقيني أو بلا مقاييس ثابتة، أو يقول كلاماً ليس له معنى دقيق.

فإذا اتبعت الناس فسوف يضلونك. لأنهم لا يملكون دليلاً علمياً، ولاحقًا يقينيًا، بل يتبعون الظن إن كان الأمر راجحاً، ويخرصون ويخمنون حتى ولو كان الأمر مرجوحاً.

ويقول سبحانه بعد ذلك: { إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَن يَضِلُّ عَن سَبِيلِهِ.. }


www.alro7.net