سورة
اية:

يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

تفسير بن كثير

لما ذكر تعالى ما أنعم به عليهم من الأنعام والدواب، شرع في ذكر نعمته عليهم في إنزال المطر من السماء - وهو العلو - مما لهم فيه بلغة ومتاع لهم ولأنعامهم فقال: { لكم منه شراب} أي جعله عذبا زلالا يسوغ لكم شرابه ولم يجعله ملحا أجاجا، { ومنه شجر فيه تسيمون} أي وأخرج لكم منه شجرا ترعون فيه أنعامكم، كما قال ابن عباس وهو قول عكرمة والضحّاك وقتادة وابن زيد : { تسيمون} أي ترعون ومنه الإبل السائمة، والسوم: الرعي. روى ابن ماجه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم نهى عن السوم قبل طلوع الشمس. وقوله: { ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات} أي يخرجها من الأرض بهذا الماء الواحد على اختلاف صنوفها وطعومها وألوانها وروائحها وأشكالها، ولهذا قال: { إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون} أي دلالة وحجة على أنه لا إله إلا اللّه، كما قال تعالى: { أمن خلق السماوات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها؟ أإله مع اللّه؟ بل هم قوم يعدلون} ، ثم قال تعالى:

تفسير الجلالين

{ ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك } المذكور { لآية } دالة على وحدانيته تعالى { لقوم يتفكرون } في صنعه فيؤمنون .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يُنْبِت لَكُمْ بِهِ الزَّرْع وَالزَّيْتُون وَالنَّخِيل وَالْأَعْنَاب } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يُنْبِت لَكُمْ رَبّكُمْ بِالْمَاءِ الَّذِي أَنْزَلَ لَكُمْ مِنْ السَّمَاء زَرْعكُمْ وَزَيْتُونكُمْ وَنَخِيلكُمْ وَأَعْنَابكُمْ الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يُنْبِت لَكُمْ بِهِ الزَّرْع وَالزَّيْتُون وَالنَّخِيل وَالْأَعْنَاب } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يُنْبِت لَكُمْ رَبّكُمْ بِالْمَاءِ الَّذِي أَنْزَلَ لَكُمْ مِنْ السَّمَاء زَرْعكُمْ وَزَيْتُونكُمْ وَنَخِيلكُمْ وَأَعْنَابكُمْ' { وَمِنْ كُلّ الثَّمَرَات } يَعْنِي مِنْ كُلّ الْفَوَاكِه غَيْر ذَلِكَ أَرْزَاقًا لَكُمْ وَأَقْوَاتًا وَإِدَامًا وَفَاكِهَة , نِعْمَة مِنْهُ عَلَيْكُمْ بِذَلِكَ وَتَفَضُّلًا , وَحُجَّة عَلَى مَنْ كَفَرَ بِهِ مِنْكُمْ . { وَمِنْ كُلّ الثَّمَرَات } يَعْنِي مِنْ كُلّ الْفَوَاكِه غَيْر ذَلِكَ أَرْزَاقًا لَكُمْ وَأَقْوَاتًا وَإِدَامًا وَفَاكِهَة , نِعْمَة مِنْهُ عَلَيْكُمْ بِذَلِكَ وَتَفَضُّلًا , وَحُجَّة عَلَى مَنْ كَفَرَ بِهِ مِنْكُمْ .' { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَة } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : إِنَّ فِي إِخْرَاج اللَّه بِمَا يُنْزِل مِنْ السَّمَاء مِنْ مَاء مَا وَصَفَ لَكُمْ { لَآيَة } يَقُول : لِدَلَالَةٍ وَاضِحَة وَعَلَامَة بَيِّنَة . { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَة } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : إِنَّ فِي إِخْرَاج اللَّه بِمَا يُنْزِل مِنْ السَّمَاء مِنْ مَاء مَا وَصَفَ لَكُمْ { لَآيَة } يَقُول : لِدَلَالَةٍ وَاضِحَة وَعَلَامَة بَيِّنَة .' { لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } يَقُول : لِقَوْمٍ يَعْتَبِرُونَ مَوَاعِظ اللَّه وَيَتَفَكَّرُونَ فِي حُجَجه , فَيَتَذَكَّرُونَ وَيُنِيبُونَ . { لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } يَقُول : لِقَوْمٍ يَعْتَبِرُونَ مَوَاعِظ اللَّه وَيَتَفَكَّرُونَ فِي حُجَجه , فَيَتَذَكَّرُونَ وَيُنِيبُونَ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات} قرأ أبو بكر عن عاصم { ننبت} بالنون على التعظيم. العامة بالياء على معنى ينبت الله لكم؛ يقال : ينبت الأرض وأنبتت بمعنى، ونبت البقل وأنبت بمعنى. وأنشد الفراء : رأيت ذوي الحاجات حول بيوتهم ** قَطِينا بها حتى إذا أنبت البقل أي نبت. وأنبته الله فهو منبوت، على غير قياس. وأنبت الغلام نبتت عانته. ونبت الشجر غرسه؛ يقال : نبت أجلك بين عينيك. ونبت الصبي تنبيتا ربيته. والمنبت موضع النبات؛ يقال : ما أحسن نابتة بني فلان؛ أي ما ينت عليه أموالهم وأولادهم. ونبتت لهم نابتة إذا نشأ لهم نشء صغار. وإن بني فلان لنابتة شر. والنوابت من الأحادث الأغمار. والنبيت حي من اليمن. والينبوت شجر؛ كله عن الجوهري. { والزيتون} جمع زيتونة. ويقال للشجرة نفسها : زيتونة، وللثمرة زيتونة. { إن في ذلك} أي الإنزال والإنبات. { لآية} أي دلالة { لقوم يتفكرون} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 8 - 12

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وهكذا يُعلِمنا الله أن النبات لا ينبت وحده، بل يحتاج إلى مَنْ يُنبِته، وهنا يَخصُّ الحق سبحانه ألواناً من الزراعة التي لها أَثَر في الحياة، ويذكر الزيتون والنخيل والأعناب وغيرها من كل الثمرات.

والزيتون ـ كما نعلم ـ يحتوي على مواد دُهْنية؛ والعنب يحتوي على مواد سُكرية، وكذلك النخيل الذي يعطي البلح وهو يحتوي على مواد سُكرية، وغذاء الإنسان يأتي من النشويات والبروتينات.

وما ذكره الحق سبحانه أولاً عن الأنعام، وما ذكره عن النباتات يُوضِّح أنه قد أعطى الإنسان مُكوِّنات الغذاء؛ فهو القائل:
{  وَٱلتِّينِ وَٱلزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَـٰذَا ٱلْبَلَدِ ٱلأَمِينِ * لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ فِيۤ أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ }
[التين: 1-4].

أي: أنه جعل للإنسان في قُوته البروتينات والدُّهنيات والنشويات والفيتامينات التي تصون حياته.

وحين يرغب الأطباء في تغذية إنسان أثناء المرض؛ فهم يُذِيبون العناصر التي يحتاجها للغذاء في السوائل التي يُقطِّرونها في أوردته بالحَقْن، ولكنهم يخافون من طول التغذية بهذه الطريقة؛ لأن الأمعاء قد تنكمش.

ومَنْ يقومون بتغذية البهائم يعلمون أن التغذية تتكَّون من نوعين؛ غذاء يملأ البطن؛ وغذاء يمدُّ بالعناصر اللازمة، فالتبن مثلا يملأ البطن، ويمدُّها بالألياف التي تساعد على حركة الأمعاء، ولكن الكُسْب يُغذِّي ويضمن السِّمنة والوَفْرة في اللحم.

وحين يقول الحق سبحانه:

{ يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ } [النحل: 11].

فعليك أنْ تستقبلَ هذا القول في ضَوْء قَوْل الحق سبحانه:
{  أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ ٱلزَّارِعُونَ }
[الواقعة: 64].

ذلك أنك تحرثُ الأرض فقط، أما الذي يزرع فهو الحق سبحانه؛ وأنت قد حرثتَ بالحديد الذي أودعه الله في الأرض فاستخرجْتَه أنت؛ وبالخشب الذي أنبته الله؛ وصنعتَ أنت منهما المحراث الذي تحرث به في الأرض المخلوقة لله، والطاقة التي حرثتَ بها ممنوحة لك من الله.

ثم يُذكِّرك الله بأن كُلَّ الثمرات هي من عطائه، فيعطف العام على الخاص؛ ويقول:

{ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ } [النحل: 11].

أي: أن ما تأخذه هو جزء من كل الثمرات؛ ذلك أن الثمرات كثيرة، وهي أكثر من أن تُعَد.

ويُذيِّل الحق سبحانه الآية الكريمة بقوله:

{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } [النحل: 11].

أي: على الإنسان أنْ يُعمِلَ فكره في مُعْطيات الكون، ثم يبحث عن موقفه من تلك المُعْطيات، ويُحدِّد وَضْعه ليجد نفسه غير فاعل؛ وهو قابل لأنْ يفعَل.

وشاء الحق سبحانه أن يُذكِّرنا أن التفكُّر ليس مهمةَ إنسان واحد بل مهمة الجميع، وكأن الحق سبحانه يريد لنا أنْ تتسانَد أفكارنا؛ فَمْن عنده لَقْطة فكرية تؤدي إلى الله لا بُدَّ أنْ يقولها لغيره.

ونجد في القرآن آيات تنتهي بالتذكُّر والتفكُّر وبالتدبُّر وبالتفقُّه، وكُلٌّ منها تؤدي إلى العلم اليقيني؛ فحين يقول " يتذكرون " فالمعنى أنه سبق الإلمام بها؛ ولكن النسيان محاها؛ فكأن مِنْ مهمتك أنْ تتذكَّر.

أما كلمة " يتفكرون " فهي أُمّ كل تلك المعاني؛ لأنك حين تشغل فكرك تحتاج إلى أمرين، أنْ تنظرَ إلى مُعْطيات ظواهرها ومُعْطيات أدبارها.

ولذلك يقول الحق سبحانه:
{  أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْآنَ }
[النساء: 82].

وهذا يعني ألاَّ تأخذ الواجهة فقط، بل عليك أنْ تنظرَ إلى المعطيات الخلفية كي تفهم، وحين تفهم تكون قد عرفتَ، فالمهمة مُكوَّنة من أربع مراحل؛ تفكُّر، فتدبُّر، فتفقُّه؛ فمعرفة وعِلْم.

ويقول الحق سبحانه من بعد ذلك: { وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيلَ... }.


www.alro7.net