سورة
اية:

إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ

تفسير بن كثير

يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله، فعدت وضبحت، وهو الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو، { فالموريات قدحاً} يعني اصطكاك نعالها للصخر، فتقدح منه النار، { فالمغيرات صبحاً} يعني الإغارة وقت الصبح كما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يغير صباحاً ويستمع الأذان، فإن سمع أذاناً وإلا أغار، وقوله تعالى: { فأثرن به نقعاً} يعني غباراً في مكان معترك الخيول، { فوسطن به جمعاً} أي توسطن ذلك المكان كلهن جمع، روى ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: بينا أنا في الحجر جالساً جاءني رجل فسألني عن: { العاديات ضبحاً} فقلت له: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم، فانفتل عني، فذهب إلى علي رضي اللّه عنه وهو عند سقاية زمزم، فسأله عن العاديات ضبحاً، فقال: سألت عنها أحداً قبلي؟ قال: نعم سألت ابن عباس، فقال: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، قال: اذهب فادعه لي، فلما وقف على رأسه، قال: أتفتي الناس بما لا علم لك؟ واللّه لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر، وما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير وفرس للمقداد، فكيف تكون العاديات ضبحاً؟ إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة ومن المزدلفة إلى منى، وفي لفظ: (إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران) ""أخرجه ابن أبي حاتم""، فمذهب ابن عباس أنها الخيل وإلى قول ابن عباس ذهب جمهور المفسرين، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة واختاره ابن جرير، وقال علي إنها الإبل. قال عطاء: ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب، وقال عطاء: سمعت ابن عباس يصف الضبح: أح أح، وقال أكثر هؤلاء في قوله: { فالموريات قدحاً} يعني بحوافرها، وقيل: أسعرت الحرب بين ركبانهن، وقيل: هو إيقاد النار إذا رجعوا إلى منازلهم من الليل، وقيل: المراد بذلك نيران القبائل، قال ابن جرير: والصواب الأول: الخيل حين تقدح بحوافرها، وقوله تعالى: { فالمغيرات صبحاً} قال ابن عباس ومجاهد: يعني إغارة الخيل صبحاً في سبيل اللّه، وقال: من فسرها بالإبل هو الدفع صبحاً من المزدلفة إلى منى، وقالوا كلهم في قوله: { فأثرن به نقعاً} هو المكان الذي حلت فيه أثارت به الغبار إما في حج أو غزو، وقوله تعالى: { فوسطن به جمعاً} قال ابن عباس وعطاء: يعني جمع الكفار من العدو، ويحتمل أن يكون فوسطن بذلك المكان جميعاً ويكون منصوباً على الحال المؤكدة، وقوله تعالى: { إن الإنسان لربه لكنود} هذا هو المقسم عليه، بمعنى أنه لنعم ربه لكفور جحود، قال ابن عباس ومجاهد: الكنود الكفور. قال الحسن: الكنود هو الذي يعد المصائب وينسى نعم اللّه عليه، وقوله تعالى: { وإنه على ذلك لشهيد} قال قتادة والثوري: وإن اللّه على ذلك لشهيد، ويحتمل أن يعود الضمير على الإنسان فيكون تقديره: وإن الإنسان على كونه كنوداً لشهيد، أي بلسان حاله، أي ظاهر ذلك عليه في أقواله وأفعاله كما قال تعالى: { شاهدين على أنفسهم بالكفر} وقوله تعالى: { وإنه لحب الخير لشديد} أي وإنه لحب الخير وهو المال { لشديد} ، وفيه مذهبان: أحدهما أن المعنى وإنه لشديد المحبة للمال، والثاني وإنه لحريص بخيل من محبة المال، وكلاهما صحيح، ثم قال تبارك وتعالى مزهداً في الدنيا، ومرغباً في الآخرة، ومنبهاً على ما هو كائن بعد هذه الحال، وما يستقبله الإنسان من الأهوال { أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور؟} أي أخرج ما فيها من الأموات، { وحصّل ما في الصدور} يعني أبرز وأظهر ما كانوا يسرون في نفوسهم، { إن ربهم بهم يومئذ لخبير} أي لعالم بجميع ما كانوا يصنعون، ومجازيهم عليه أوفر الجزاء، ولا يظلم مثقال ذرة.

تفسير الجلالين

{ إن ربهم بهم يومئذ لخبير } لعالم فيجازيهم على كفرهم، أعيد الضمير جمعا نظرا لمعنى الإنسان وهذه الجملة دلت على مفعول يعلم، أي إنا نجازيه وقت ما ذكر وتعلق خبير بيومئذ وهو تعالى خبير دائما لأنه يوم المجازاة.

تفسير الطبري

وَقَوْله : { إِنَّ رَبّهمْ بِهِمْ يَوْمئِذٍ لَخَبِير } يَقُول : إِنَّ رَبّهمْ بِأَعْمَالِهِمْ , وَمَا أَسَرُّوا فِي صُدُورهمْ , وَأَضْمَرُوهُ فِيهَا , وَمَا أَعْلَنُوهُ بِجَوَارِحِهِمْ مِنْهَا , عَلِيم لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْهَا شَيْء , وَهُوَ مُجَازِيهمْ عَلَى جَمِيع ذَلِكَ يَوْمئِذٍ. آخِر تَفْسِير سُورَة : وَالْعَادِيَاتوَقَوْله : { إِنَّ رَبّهمْ بِهِمْ يَوْمئِذٍ لَخَبِير } يَقُول : إِنَّ رَبّهمْ بِأَعْمَالِهِمْ , وَمَا أَسَرُّوا فِي صُدُورهمْ , وَأَضْمَرُوهُ فِيهَا , وَمَا أَعْلَنُوهُ بِجَوَارِحِهِمْ مِنْهَا , عَلِيم لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْهَا شَيْء , وَهُوَ مُجَازِيهمْ عَلَى جَمِيع ذَلِكَ يَوْمئِذٍ. آخِر تَفْسِير سُورَة : وَالْعَادِيَات'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { أفلا يعلم} أي ابن آدم { إذا بعثر} أي أثير وقلب وبحث، فأخرج ما فيها. قال أبو عبيدة : بعثرت المتاع : جعلت أسفله أعلاه. وعن محمد بن كعب قال : ذلك حين يبعثون. الفراء : سمعت بعض أعراب بني أسد يقرأ { بحثر} بالحاء مكان العين؛ وحكاه الماوردي عن ابن مسعود، وهما بمعنى. { وحصل ما في الصدور} أي ميز ما فيها من خير وشر؛ كذا قال المفسرون : وقال ابن عباس : أبرز. وقرأ عبيد بن عمير وسعيد بن جبير ويحيى بن يعمر ونصر بن عاصم { وحصل} بفتح الحاء وتخفيف الصاد وفتحها؛ أي ظهر. { إن ربهم بهم يومئذ لخبير} أي عالم لا يخفى عليه منهم خافية. وهو عالم بهم في ذلك اليوم وفي غيره، ولكن المعنى أنه يجازيهم في ذلك اليوم. وقوله { إذا بعثر} العامل في { إذا} { بعثر} ، ولا يعمل فيه { يعلم} ؛ إذ لا يراد به العلم من الإنسان ذلك الوقت، إنما يراد في الدنيا. ولا يعمل فيه { خبير} ؛ لأن ما بعد { إن} لا يعمل فيما قبلها. والعامل في { يومئذ} { خبير} ، وإن فصلت اللام بينهما؛ لأن موضع اللام الابتداء. وإنما دخلت في الخبر لدخول { إن} على المبتدأ. ويروى أن الحجاج قرأ هذه السورة على المنبر يحضهم على الغزو، فجرى على لسانه { أن ربهم} بفتح الألف، ثم استدركها فقال { خبير} بغير لام. ولولا اللام لكانت مفتوحة، لوقوع العلم عليها. وقرأ أبو السمال { أن ربهم بهم يومئذ خبير} . والله سبحانه وتعالى أعلم.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي - صوتي

تفسير سورة العاديات

اسباب النزول - أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي

[قوله تعالى: { وَٱلْعَادِيَاتِ ضَبْحاً....} إلى آخر السورة]. [1-11].
قال مقاتل: بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سَرِيَّةً إلى حيّ من كِنانةَ، واستعمل عليهم المُنذرَ بن عمرو الأنْصاريَّ. فتأخَّر خبرُهم، فقال المنافقون: قُتلوا جميعاً. فأخبر الله تعالى عنها، فأنزل [الله تعالى]: { وَٱلْعَادِيَاتِ ضَبْحاً} يعني: تلك الخيلَ.
أخبرنا عبد الغافر بن محمد الفارسيّ، أخبرنا أحمد بن محمد البَسْتِيُّ، حدَّثنا محمد بن مكيٍّ، حدَّثنا إسحاق بن إبراهيمَ، حدَّثنا أحمد بن عَبْدَةَ، حدَّثنا حفص بن جَمِيع، حدَّثنا سِمَاكٌ، عن عِكْرِمةَ، عن ابن عباس:
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث خيلاً، فأسْهَبَتْ شهراً لم يأته منها خبرٌ. فنزلت: { وَٱلْعَادِيَاتِ ضَبْحاً} : ضبحتْ بمَناخِرها؛ إلى آخر السورة.
ومعنى "أسهبتْ": أمعنتْ في السُّهُوب، وهي: الأرض الواسعة، جمع "سَهْبٍ".


www.alro7.net