سورة
اية:

وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ ۚ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

تفسير بن كثير

لا يوجد

تفسير الجلالين

{ وإن يَمسسك } يصبك { الله بضر } كفقر ومرض { فلا كاشف } رافع { له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد } دافع { لفضله } الذي أرادك به { يصيب به } أي بالخير { من شاء من عباده وهو الغفور الرحيم } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ يَمْسَسْك اللَّه بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ : وَإِنْ يُصِبْك اللَّه يَا مُحَمَّد بِشِدَّةٍ أَوْ بَلَاءٍ فَلَا كَاشِف لِذَلِكَ إِلَّا رَبّك الَّذِي أَصَابَك بِهِ دُون مَا يَعْبُدهُ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ مِنْ الْآلِهَة وَالْأَنْدَاد . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ يَمْسَسْك اللَّه بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ : وَإِنْ يُصِبْك اللَّه يَا مُحَمَّد بِشِدَّةٍ أَوْ بَلَاءٍ فَلَا كَاشِف لِذَلِكَ إِلَّا رَبّك الَّذِي أَصَابَك بِهِ دُون مَا يَعْبُدهُ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ مِنْ الْآلِهَة وَالْأَنْدَاد .' { وَإِنْ يُرِدْك بِخَيْرٍ } يَقُول : وَإِنْ يُرِدْك رَبّك بِرَخَاءٍ أَوْ نِعْمَة وَعَافِيَة وَسُرُور , { فَلَا رَادّ لِفَضْلِهِ } يَقُول : فَلَا يَقْدِر أَحَد أَنْ يَحُول بَيْنَك وَبَيْنَ ذَلِكَ وَلَا يَرُدّك عَنْهُ وَلَا يَحْرِمكَهُ ; لِأَنَّهُ الَّذِي بِيَدِهِ السَّرَّاء وَالضَّرَّاء دُون الْآلِهَة وَالْأَوْثَان وَدُون مَا سِوَاهُ . { وَإِنْ يُرِدْك بِخَيْرٍ } يَقُول : وَإِنْ يُرِدْك رَبّك بِرَخَاءٍ أَوْ نِعْمَة وَعَافِيَة وَسُرُور , { فَلَا رَادّ لِفَضْلِهِ } يَقُول : فَلَا يَقْدِر أَحَد أَنْ يَحُول بَيْنَك وَبَيْنَ ذَلِكَ وَلَا يَرُدّك عَنْهُ وَلَا يَحْرِمكَهُ ; لِأَنَّهُ الَّذِي بِيَدِهِ السَّرَّاء وَالضَّرَّاء دُون الْآلِهَة وَالْأَوْثَان وَدُون مَا سِوَاهُ .' { يُصِيب بِهِ مَنْ يَشَاء } يَقُول : يُصِيب رَبّك يَا مُحَمَّد بِالرَّخَاءِ وَالْبَلَاء وَالسَّرَّاء وَالضَّرَّاء مَنْ يَشَاء وَيُرِيد مِنْ عِبَاده , وَهُوَ الْغَفُور لِذُنُوبِ مَنْ تَابَ وَأَنَابَ مِنْ عِبَاده مِنْ كُفْره وَشِرْكه إِلَى الْإِيمَان بِهِ وَطَاعَته , الرَّحِيم بِمَنْ آمَنَ بِهِ مِنْهُمْ وَأَطَاعَهُ أَنْ يُعَذِّبَهُ بَعْدَ التَّوْبَة وَالْإِنَابَة . { يُصِيب بِهِ مَنْ يَشَاء } يَقُول : يُصِيب رَبّك يَا مُحَمَّد بِالرَّخَاءِ وَالْبَلَاء وَالسَّرَّاء وَالضَّرَّاء مَنْ يَشَاء وَيُرِيد مِنْ عِبَاده , وَهُوَ الْغَفُور لِذُنُوبِ مَنْ تَابَ وَأَنَابَ مِنْ عِبَاده مِنْ كُفْره وَشِرْكه إِلَى الْإِيمَان بِهِ وَطَاعَته , الرَّحِيم بِمَنْ آمَنَ بِهِ مِنْهُمْ وَأَطَاعَهُ أَنْ يُعَذِّبَهُ بَعْدَ التَّوْبَة وَالْإِنَابَة .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { وإن يمسسك الله بضر} أي يصيبك به. { فلا كاشف له إلا هو} أي لا دافع { له إلا هو وإن يردك بخير} أي يصبك برخاء ونعمة { فلا راد لفضله يصيب به} أي بكل ما أراد من الخير والشر. { من يشاء من عباده وهو الغفور} لذنوب عباده وخطاياهم { الرحيم} بأوليائه في الآخرة.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يونس الايات 104 - 109

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

هذا كلام الربوبية المستغنية عن الخلق، فالله سبحانه وتعالى خلق الناس، ودعاهم إلى الإيمان به، وأن يحبوه؛ لأنه يحبهم، ويعطيهم، ولا يأخذ منهم؛ لأنه في غِنىً عن كل خلقه.

ويأتي الكلام عن الضُّر هنا بالمسِّ، { وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ } [يونس: 107].

ونحن نعلم أن هناك " مساً " و " لمساً " و " إصابة ".

وقوله سبحانه هنا عن الضر يشير إلى مجرد المسِّ، أي: الضر البسيط، ولا تَقُلْ: إن الضر ما دام صغيراً فالخلق يقدرون عليه، فلا أحد يقدر على الضر أو النفع، قَلَّ الضر أم كَبُر، وكَثُر النفع أو قَلَّ، إلا بإذن من الله تعالى.

والحق سبحانه وتعالى يذكر الضر هنا بالمسّ، أي: أهو الالتصاقات، ولا يكشفه إلا الله سبحانه وتعالى.

ومن عظمته ـ جَلَّ وعلا ـ أنه ذكر مع المس بالضر، الكشفَ عنه، وهذه هي الرحمة.

ثم يأتي سبحانه بالمقابل، وهو " الخير " ، وحين يتحدث عنه الحق سبحانه، يؤكد أنه لا يرده.

ونحن نجد كلمة { يُصَيبُ } في وَصْف مجيْ الخير للإنسان، فالحق سبحانه يصيب به من يشاء مِنْ عباده.

ويُنهي الحق سبحانه وتعالى الآية بهذه النهاية الجميلة في قوله تعالى:

{ وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ } [يونس: 107].

وهكذا تتضح لنا صورة جلال الخير المتجلي على العباد، ففي الشر جاء به مسّاً، ويكشفه، وفي الخير يصيب به العباد، ولا يمنعه.

والله تعالى هو الغفور الرحيم؛ لأنه سبحانه لو عامل الناس ـ حتى المؤمنين منهم ـ بما يفعلون لعاقبهم، ولكنه سبحانه غفور ورحيم؛ لأن رحمته سبقت غضبه؛ ولذلك نجده سبحانه في آيات النعمة يقول:


{  وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَآ }
[النحل: 18].

وجاء الحق سبحانه بالشكِّ، فقال { إِن } ولم يقل: " إذا تعدون نعمة الله "؛ لأن أمر لن يحدث، كما أن الإقبال على العَدِّ هو مظنَّة أنه يمكن أن يحصي؛ فقد تُعدُّ النقود، وقد يَعدّ الناظر طلاب المدرسة، لكن أحداً لا يستطيع أن يُعدّ أو يُحصى حبَّات الرمال مثلاً.

وقال الحق سبحانه وتعالى:


{  وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَآ }
[النحل: 18].

وهذا شَكُّ في أن تعدوا نِعمة الله.

ومن العجيب أن العدَّ يقتضي التجمع، والجمع لأشياء كثيرة، ولكنه سبحانه جاء هنا بكلمة مفردة هي { نِعْمَةَ } ولم يقل: " نِعَم " فكأن كل نعمة واحدة مطمور فيها نِعَمٌ شتَّى.

إذن: فلن نستطيع أن نعدَّ النِّعَم المطمورة في نعمة واحدة.

وجاء الحق سبحانه بذكر عَدِّ النعم في آيتين:

الآية الأولى تقول:


{  وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ ٱلإنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ }
[إبراهيم: 34].

والآية الثانية تقول:


{  وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَآ إِنَّ ٱللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }
[النحل: 18].

وصَدْر الآيتين واحد، ولكن عَجُزَ كل منهما مختلف، ففي الآية الأولى:
{  إِنَّ ٱلإنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ }
[إبراهيم: 34].

وفي الآية الثانية:
{  إِنَّ ٱللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }
[النحل: 18].

لأن النعمة لها مُنْعِم؛ ومُنْعَم عليه، والمنعَم عليه ـ بذنوبه ـ لا يستحق النعمة؛ لأنه ظلوم وكفار، ولكن المنعم سبحانه وتعالى غفور ورحيم، ففي آية جاء مَلْحظ المنعِم، وفي آية أخرى جاء ملحظ المنعَم عليه.

ومن ناحية المنعَم عليه نجده ظَلُوماً كفَّاراً؛ لأنه يأخذ النعمة، ولا يشكر الله عليها.

ألم تَقْلُ السماء: يارب! ائذن لي أن أسقط كِسَفاً على ابن آدم؛ فقد طَعِم خيرك، ومنع شكرك.

وقالت الأرض: ائذن لي أن أخسف بابن آدم؛ فقد طَعِم خيرك، ومنع شكرك.

وقالت الجبال: ائذن لي أن أسقط على ابن آدم.

وقال البحر: ائذن لي أن أغرق ابن آدم الذي طَعِم خيرك، ومنع شُكْرك.

هذا هو الكون الغيور على الله تعالى يريد أن يعاقب الإنسان، لكن الله سبحانه رب الجميع يقول: " دعوني وعبادي، لو خلقتموهم لرحمتموهم، إنْ تابوا إليَّ فأنا حبيبهم، وإنْ لم يتوبوا فأنا طبيبهم "

ويقول الحق سبحانه بعد ذلك: { قُلْ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ قَدْ جَآءَكُمُ ٱلْحَقُّ }


www.alro7.net