سورة
اية:

إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى أنه لا يهدي من أعرض عن ذكره، وتغافل عما أنزله على رسوله صلى اللّه عليه وسلم ولم يكن له قصد إلى الإيمان بما جاء من عند اللّه، فهذا الجنس من الناس لا يهديهم اللّه إلى الإيمان بآياته، وما أرسل به رسله في الدنيا ولهم عذاب أليم موجع في الآخرة، ثم أخبر تعالى أن رسوله صلى اللّه عليه وسلم ليس بمفتر ولا كذاب لأنه إنما يفتري الكذب على اللّه وعلى رسوله صلى اللّه عليه وسلم شرار الخلق { الذين لا يؤمنون بآيات اللّه} من الكفرة والملحدين المعروفين بالكذب عند الناس، والرسول محمد صلى اللّه عليه وسلم كان أصدق الناس، وأبرهم وأكملهم علماً وعملاً، وإيماناً وإيقاناً، معروفاً بالصدق في قومه لا يشك في ذلك أحد منهم، بحيث لا يدعى بينهم إلا بالأمين محمد؛ ولهذا قال هرقل ملك الروم، لأبي سفيان: فما كان ليدع الكذب على الناس ويذهب فيكذب على اللّه عزَّ وجلَّ .

تفسير الجلالين

( إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله ) القرآن بقولهم هذا من قول البشر ( وأولئك هم الكاذبون ) والتأكيد بالتكرار ، وإن وغيرهما رد لقولهم "" إنما أنت مفتر "" .

تفسير الطبري

ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى ذِكْره الْمُشْرِكِينَ الَّذِينَ قَالُوا لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ , أَنَّهُمْ هُمْ أَهْل الْفِرْيَة وَالْكَذِب , لَا نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِهِ , وَبَرَّأَ مِنْ ذَلِكَ نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه , فَقَالَ : إِنَّمَا يَتَخَرَّص الْكَذِب وَيَتَقَوَّل الْبَاطِل , الَّذِينَ لَا يُصَدِّقُونَ بِحُجَجِ اللَّه وَإِعْلَامه ; لِأَنَّهُمْ لَا يَرْجُونَ عَلَى الصِّدْق ثَوَابًا وَلَا يَخَافُونَ عَلَى الْكَذِب عِقَابًا , فَهُمْ أَهْل الْإِفْك وَافْتِرَاء الْكَذِب , لَا مَنْ كَانَ رَاجِيًا مِنْ اللَّه عَلَى الصِّدْق الثَّوَاب الْجَزِيل , وَخَائِفًا عَلَى الْكَذِب الْعِقَاب الْأَلِيم . وَقَوْله :ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى ذِكْره الْمُشْرِكِينَ الَّذِينَ قَالُوا لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ , أَنَّهُمْ هُمْ أَهْل الْفِرْيَة وَالْكَذِب , لَا نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِهِ , وَبَرَّأَ مِنْ ذَلِكَ نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه , فَقَالَ : إِنَّمَا يَتَخَرَّص الْكَذِب وَيَتَقَوَّل الْبَاطِل , الَّذِينَ لَا يُصَدِّقُونَ بِحُجَجِ اللَّه وَإِعْلَامه ; لِأَنَّهُمْ لَا يَرْجُونَ عَلَى الصِّدْق ثَوَابًا وَلَا يَخَافُونَ عَلَى الْكَذِب عِقَابًا , فَهُمْ أَهْل الْإِفْك وَافْتِرَاء الْكَذِب , لَا مَنْ كَانَ رَاجِيًا مِنْ اللَّه عَلَى الصِّدْق الثَّوَاب الْجَزِيل , وَخَائِفًا عَلَى الْكَذِب الْعِقَاب الْأَلِيم . وَقَوْله :' { وَأُولَئِكَ هُمْ الْكَاذِبُونَ } يَقُول : وَاَلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّه هُمْ أَهْل الْكَذِب لَا الْمُؤْمِنُونَ . { وَأُولَئِكَ هُمْ الْكَاذِبُونَ } يَقُول : وَاَلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّه هُمْ أَهْل الْكَذِب لَا الْمُؤْمِنُونَ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله} هذا جواب وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بالافتراء. { وأولئك هم الكاذبون} هذا مبالغة في وصفهم بالكذب؛ أي كل كذب قليل بالنسبة إلى كذبهم. ويقال : كذب فلان ولا يقال إنه كاذب؛ لأن الفعل قد يكون لازما وقد لا يكون لازما. فأما النعت فيكون لازما ولهذا يقال : عصى آدم ربه فغوى، ولا يقال : إنه عاص غاو. فإذا قيل : كذب فلان فهو كاذب، كان مبالغة في الوصف بالكذب؛ قاله القشيري.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 101 - 112

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

كأن الحق سبحانه وتعالى يقول: وإن افتريتم على رسول الله واتهمتموه بالكذب الحقيقي أنْ تُكذِّبوا بآيات الله، ولا تؤمنوا بها.

ونلاحظ في تذييل هذه الآية أن الحق سبحانه لم يَقُلْ: وأولئك هم الكافرون. بل قال: الكاذبون. ليدل على شناعة الكذب، وأنه صفة لا تليق بمؤمن.

ولذلك حينما " سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيسرق المؤمن؟ قال: " نعم " لأن الله قال:
{  وَٱلسَّارِقُ وَٱلسَّارِقَةُ }
[المائدة: 38].

فما دام قد شرَّع حُكْماً، وجعل عليه عقوبة فقد أصبح الأمر وارداً ومحتمل الحدوث. " وسئل: أيزني المؤمن؟ قال: " نعم " ، لأن الله قال:
{  ٱلزَّانِيَةُ وَٱلزَّانِي }
[النور: 2]. " وسئل: أيكذب المؤمن؟ قال: " لا ".

والحديث يُوضّح لنا فظاعة الكذب وشناعته، وكيف أنه أعظم من كل هذه المنكرات، فقد جعل الله لكل منها عقوبة معلومة في حين ترك عقوبة الكذب ليدل على أنها جريمة أعلى من العقوبة وأعظم.

إذن: الكذب صفة لا تليق بالمؤمن، ولا تُتصوّر في حَقِّه؛ ذلك لأنه إذا اشتُهِر عن واحد أنه كذاب لما اعتاده الناس من كذبه، فنخشى أن يقول مرة: أشهد ألاَّ إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله فيقول قائل: إنه كذاب وهذه كذبة من أكاذيبه.

ثم يقول الحق سبحانه: { مَن كَفَرَ بِٱللَّهِ... }.


www.alro7.net