سورة
اية:

وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى لمحمد صلى اللّه عليه وسلم لما قص عليه نبأ إخوة يوسف، وكيف رفعه اللّه عليهم وجعل له العاقبة والنصر والملك والحكم، مع ما أرادوا به من السوء والهلاك والإعدام: هذا وأمثاله يا محمد من أخبار الغيوب السابقة { نوحيه إليك} ونعلمك به يا محمد لما فيه من العبرة لك والاتعاظ لمن خالفك، { وما كنت لديهم} حاضراً عندهم ولا مشاهداً لهم { إذ أجمعوا أمرهم} أي على إلقائه في الجب، { وهم يمكرون} به ولكنا أعلمناك به وحياً إليك وإنزالاً عليك كقوله: { وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم} الآية، وقال تعالى: { وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر} الآية، إلى قوله: { وما كنت بجانب الطور إذ نادينا} الآية، يقول تعالى: إنه رسوله وإنه قد أطلعه على أنباء ما قد سبق مما فيه عبرة للناس ونجاة لهم في دينهم ودنياهم، ومع هذا ما آمن أكثر الناس، ولهذا قال: { وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين} ، وقال: { وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل اللّه} ، وقوله: { وما تسألهم عليه من أجر} أي ما تسألهم يا محمد على هذا النصح والرشد من أجر أي من جعالة ولا أجرة، بل تفعله ابتغاء وجه اللّه ونصحاً لخلقه، { إن هو إلا ذكر للعالمين} أي يتذكرون به ويهتدون وينجون به في الدنيا والآخرة.

تفسير الجلالين

{ وما أكثر الناس } أي أهل مكة { ولو حرصت } على إيمانهم { بمؤمنين } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا أَكْثَر النَّاس وَلَوْ حَرَصْت بِمُؤْمِنِينَ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَمَا أَكْثَر مُشْرِكِي قَوْمك يَا مُحَمَّد , وَلَوْ حَرَصْت عَلَى أَنْ يُؤْمِنُوا بِك فَيُصَدِّقُوك , وَيَتَّبِعُوا مَا جِئْتهمْ بِهِ مِنْ عِنْد رَبّك بِمُصَدِّقِيك وَلَا مُتَّبِعِيك . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا أَكْثَر النَّاس وَلَوْ حَرَصْت بِمُؤْمِنِينَ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَمَا أَكْثَر مُشْرِكِي قَوْمك يَا مُحَمَّد , وَلَوْ حَرَصْت عَلَى أَنْ يُؤْمِنُوا بِك فَيُصَدِّقُوك , وَيَتَّبِعُوا مَا جِئْتهمْ بِهِ مِنْ عِنْد رَبّك بِمُصَدِّقِيك وَلَا مُتَّبِعِيك .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ذلك من أنباء الغيب} ابتداء وخبر. { نوحيه إليك} خبر ثان. قال الزجاج : ويجوز أن يكون { ذلك} بمعنى الذي! { نوحيه إليك} خبره؛ أي الذي من أنباء الغيب نوحيه إليك؛ يعني هو الذي قصصنا عليك يا محمد من أمر يوسف من أخبار الغيب { نوحيه إليك} أي نعلمك بوحي هذا إليك. { وما كنت لديهم} أي مع إخوة يوسف { إذ أجمعوا أمرهم} في إلقاء يوسف في الجب. { وهم يمكرون} أي بيوسف في إلقائه في الجب. وقيل { يمكرون} بيعقوب حين جاءوه بالقميص ملطخا بالدم؛ أي ما شاهدت تلك الأحوال، ولكن الله أطلعك عليها. قوله تعالى‏ { ‏وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين‏} ‏ ظن أن العرب لما سألته عن هذه القصة وأخبرهم يؤمنون، فلم يؤمنوا؛ فنزلت الآية تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم؛ أي ليس تقدر على هداية من أردت هدايته؛ تقول‏:‏ حرص يحرص، مثل‏:‏ ضرب يضرب‏.‏ وفي لغة ضعيفة حرص يحرص مثل حمد يحمد‏.‏ والحرص طلب الشيء باختيار‏.‏ قوله تعالى‏ { ‏وما تسألهم عليه من أجر‏} { ‏من‏} ‏ صلة؛ أي ما تسألهم جعلا‏.‏ ‏ { ‏إن هو‏} ‏ أي ما هو؛ يعني القرآن والوحي‏.‏ { ‏إلا ذكر‏} ‏ أي عظة وتذكرة ‏ { ‏للعالمين‏} ‏‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يوسف الايات 99 - 103


سورة يوسف الايات 103 - 107


سورة يوسف الايات 103 - 109

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

فأنت يا محمد لن تجعل كل الناس مؤمنين؛ ولو حرصت على ذلك، وكان صلى الله عليه وسلم شديد الحرص على أن يؤمن قومه، فهو منهم.

ويقول فيه الحق سبحانه:
{  لَقَدْ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِٱلْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ }
[التوبة: 128]

لكنهم جحدوا ما جاءهم به؛ وقد أحزنه ذلك الأمر. وفي الحرص نجد آية خاصة باليهود؛ هؤلاء الذين دفعوا أهل مكة أن يسألوا الرسول صلى الله عليه وسلم عن قصة يوسف؛ يقول الحق سبحانه:
{  وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ ٱلنَّاسِ عَلَىٰ حَيَاةٍ... }
[البقرة: 96]

وكان على أهل مكة أن يؤمنوا مادام قد ثبت لهم بالبينات أنه رسول من الله.

وجاء قول الحق: { وَمَآ أَكْثَرُ ٱلنَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ } [يوسف: 103]

جاء ذلك القولُ تسليةً من الحق سبحانه لرسوله، وليؤكد له أن ذلك ليس حال أهل مكة فقط، ولكن هذه هي طبيعة معظم الناس. لماذا؟

لأن أغلبهم لا يُحسن قياس ما يعطيه له منهج الله في الدنيا والآخرة، والإنسان حين يُقبل على منهج الله، يقيس الإقبال على هذا المنهج بما يُعطِيه له في الآخرة؛ فلسوف يعلم أنه مهما أعطى لنفسه من مُتَع الدنيا فعُمْره فيها مَوْقُوت بالقَدْر الذي قدَّره له الله، والحياة يمكن أن تنتهي عند أية لحظة.

والحق سبحانه حين خبأ عن الناس أعمارهم في الدنيا، لم يَكُنْ هذا الإخفاء إبهاماً كما يظن البعض، وهذا الإبهام هو في حقيقته عَيْن البيان، فإشاعة حدوث الموت في أي زمن يجعل الإنسان في حالة ترقُّب.

ولذلك فميتات الفُجَاءة لها حكمة أن يعرف كل إنسان أن الموت لا سببِ له، بل هو سبب في حَدِّ ذاته؛ سواء كان الموت في حادثة أو بسبب مرض أو فجأة، فالإنسان يتمتع في الدنيا على حسب عمره المحدد الموقوت عند الله، أما في الآخرة فإنه يتمتع على قدر إمدادات الخالق سبحانه.

والإنسان المؤمن يقيس استمتاعه في الآخرة بقدرة الله على العطاء، وبإمكانات الحق لا إمكانات الخَلْق.

وهَبْ أن إنساناً معزولاً عن أمر الآخرة، أي: أنه كافر بالآخرة وأخذها على أساس الدنيا فقط، نقول له: انظر إلى ما يُطلب منك نهياً؛ وما يُطلب منك أمراً، ولا تجعله لذاتك فقط، بل اجعله للمقابل لك من الملايين غيرك.

سوف تجد أن نواهي المنهج إن منعتْك عن شر تفعله بغيرك؛ فقد منعتْ الغير أن يفعل بك الشر، في هذا مصلحة لك بالمقاييس المادية التي لا دَخْل للدين بها.

ويجب أن نأخذ هذه المسألة في إطار قضية هي " دَرْء المفسدة مُقدّم على جَلْب المصلحة ".

وهَبْ أن إنساناً مُحباً لك أمسك بتفاحة وأراد أن يقذفها لك، بينما يوجد آخر كاره لك، ويحاول أن يقذفك في نفس اللحظة بحجر، وأطلق الاثنان ما في أيديهما تجاهك، هنا يجب أن تردَّ الحجر قبل أن تلتقط التفاحة، وهكذا يكون دَرْء المفسدة مُقدّماً على جَلْب المصلحة.وعلى الإنسان أن يقيس ذلك في كل أمر من الأمور؛ لأن كثيراً من أدوات الحضارات أو ابتكارات المدنية أو المخترعات العلمية قد تعطينا بعضاً من النفع، ولكن يثبت أن لها ـ من بعد ذلك ـ الكثير من الضرر.

مثال هذا: هو اختراع مادة " د. د. ت " التي قتلت بعض الحشرات، وقتلت معها الكثير من الطيور المفيدة.

ولذلك يقول الحق سبحانه:
{  وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ... }
[الإسراء: 36]

وعليك أن تدرس أيَّ مُخْتَرع قبل استعماله؛ لترى نفعه وضرره قبل أن تستعمله.

وقد رأينا مَنْ يُدخِلون الكهرباء إلى بيوتهم، يحاولون أن يرفعوا موقع " فِيَش " الكهرباء عن مستوى تناول الأطفال؛ كي لا يضيع طفل أصابعه في تلك الفتحات فتصعقهم الكهرباء، ووجدنا بعضاً من المهندسين قد صَمَّموا أجهزة تفصل الكهرباء آلياً إنْ لمستْها يَدُ بشر.

وهذا هو دَرْء المفسدة المُقدَّم على جَلْب المنفعة، وعلينا أن نحتاط لمثل هذه الأمور.

وفي الآية التي نحن بصدد خواطرنا عنها نجد الحق سبحانه يقول: { وَمَآ أَكْثَرُ ٱلنَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ } [يوسف: 103]

وهل قوله: { أَكْثَرُ ٱلنَّاسِ... } [يوسف: 103]

نسبة للذين لا يؤمنون، يعني أن المؤمنين قلة؟

نقول: لا؛ لأن " أكثر " قد يقابله " أقل " ، وقد يقابله " الكثير ".

ويقول الحق سبحانه:
{  أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَن فِي ٱلأَرْضِ وَٱلشَّمْسُ وَٱلْقَمَرُ وَٱلنُّجُومُ وَٱلْجِبَالُ وَٱلشَّجَرُ وَٱلدَّوَآبُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ ٱلنَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ ٱلْعَذَابُ... }
[الحج: 18]

وهكذا نجد أن كلمة " كثير " قد يقابلها أيضاً كلمة " كثير ".

وقد أوضح الحق سبحانه لرسوله صلى الله عليه وسلم أنه لو حرص ما استطاع أن يجعل أكثر الناس مؤمنين، والحِرْص هو تعلُّق النفس وتعبئة مجهود للاحتفاظ بشيء نرى أنه يجلب لنا نفعاً أو يذهب بضُرٍّ، وهو استمساك يتطلب جهداً.

ولذلك يوضح له الحق سبحانه: أنت لن تهدي مَنْ تحرص على هدايته.

ويقول سبحانه:
{  إِن تَحْرِصْ عَلَىٰ هُدَاهُمْ فَإِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ... }
[النحل: 37]

ومن هذه الآية نستفيد أن كل رسول عليه أن يوطن نفسه على أن الناس سيعقدون مقارناتٍ بين البدائل النفعية؛ وسيقعون في أخطاء اختيار غير الملائم لفائدتهم على المدى الطويل؛ فوطِّنْ نفسك يا محمد على ذلك.

وإذا كنتَ يا رسول الله قد حملتَ الرسالة وتسألهم الإيمان لفائدتهم، فأنت تفعل ذلك دون أجر؛ رغم أنهم لو فَطِنوا إلى الأمر لكان يجب أن يقدروا أجراً لمن يهديهم سواء السبيل، لأن الأجر يُعْطَى لمن يقدم لك منفعة.والإنسان حريص على أن يدفع الأجر لمن يُعينه على منفعة؛ والمنفعة إما أن تكون موقوتة بزمن دنيوي ينتهي، وإما أن تكون منفعة ممتدة إلى ما لا نهاية؛ راحة في الدنيا وسعادة في الآخرة.

ويأتي القرآن بقول الرسل:
{  لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً... }
[الأنعام: 90]

ولم يَقُلْ ذلك اثنان هما: إبراهيم عليه السلام، وموسى عليه السلام.

وكان العقل يقول: كان يجب على الناس لو أنها تُقدِّر التقدير السليم؛ أن تدفع أجراً للرسول الذي يُفسِّر لهم أحوال الكون، ويُطمئنهم على مصيرهم بعد الموت، ويشرح لهم منهج الحق، ويكون لهم أُسْوة حسنة.

ونحن نجد في عالمنا المعاصر أن الأسرة تدفع الكثير للمدرس الخصوصي الذي يُلقِّن الابن مبادئ القراءة والكتابة، فما بالنا بمَنْ يضيء البصر والبصيرة بالهداية؟

ومقتضى الأمر أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقدم نفعاً أبدياً لمن يتبعه، لكنه لم يطلب أجراً.

ويقول الحق سبحانه:

{ وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ... }


www.alro7.net