سورة
اية:

أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عما يفعله بالكفار يوم القيامة: أنه يعرض عليهم جهنم، أي يبرزها لهم ويظهرها ليروا ما فيها من العذاب والنكال قبل دخولها ليكون ذلك أبلغ في تعجيل الهم والحزن لهم، وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (يؤتى بجهنم تقاد يوم القيامة بسبعين ألف زمام، مع كل زمام سبعون ألف ملك) ""أخرجه مسلم عن ابن مسعود""، ثم قال مخبراً عنهم { الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري} أي تغافلوا وتعاموا عن قبول الهدى واتباع الحق، كما قال: { ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين} ، وقال ههنا { وكانوا لا يستطيعون سمعا} أي لا يعقلون عن اللّه أمره ونهيه، ثم قال: { أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء} أي اعتقدوا أنهم يصح لهم ذلك وينتفعون به { كلا سيكفرون بعبادتهم ويكونون عليهم ضدا} ولهذا أخبر اللّه تعالى أنه قد أعد لهم جهنم يوم القيامة منزلاً.

تفسير الجلالين

{ أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي } أي ملائكتي وعيسى وعزيرا { من دوني أولياء } أربابا مفعول ثان ليتخذوا والمفعول الثاني لحسب محذوف المعنى أظنوا أن الاتخاذ المذكور لا يغضبني ولا أعاقبهم عليه كلا { إنا أعتدنا جهنم للكافرين } هؤلاء وغيرهم { نُزلاً } أي هي معدة لهم كالمنزل المعد للضيف .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاء } يَقُول عَزَّ ذِكْره : أَفَطِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِاَللَّهِ مِنْ عَبَدَة الْمَلَائِكَة وَالْمَسِيح , أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي الَّذِينَ عَبَدُوهُمْ مِنْ دُون اللَّه أَوْلِيَاء , يَقُول كَلَّا بَلْ هُمْ لَهُمْ أَعْدَاء . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ , قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 17623 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , فِي قَوْله : { أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاء } قَالَ : يَعْنِي مَنْ يَعْبُد الْمَسِيح اِبْن مَرْيَم وَالْمَلَائِكَة , وَهُمْ عِبَاد اللَّه , وَلَمْ يَكُونُوا لِلْكُفَّارِ أَوْلِيَاء . وَبِهَذِهِ الْقِرَاءَة , أَعْنِي بِكَسْرِ السِّين مِنْ { أَفَحَسِبَ } بِمَعْنَى الظَّنّ قَرَأَتْ هَذَا الْحَرْف قُرَّاء الْأَمْصَار . وَرُوِيَ عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَعِكْرِمَة وَمُجَاهِد أَنَّهُمْ قَرَءُوا ذَلِكَ { أَفَحَسْب الَّذِينَ كَفَرُوا } بِتَسْكِينِ السِّين , وَرَفْع الْحَرْف بَعْدهَا , بِمَعْنَى : أَفَحَسْبهمْ ذَلِكَ : أَيْ أَفَكَأَنَّهُمْ أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاء مِنْ عِبَادَاتِي وَمُوَالَاتِي . كَمَا : 17624 - حُدِّثْت عَنْ إِسْحَاق بْن يُوسُف الْأَزْرَق , عَنْ عِمْرَان بْن حُدَيْر , عَنْ عِكْرِمَة { أَفَحَسْب الَّذِينَ كَفَرُوا } قَالَ : أَفَحَسْبهمْ ذَلِكَ . وَالْقِرَاءَة الَّتِي نَقْرَؤُهَا هِيَ الْقِرَاءَة الَّتِي عَلَيْهَا قُرَّاء الْأَمْصَار { أَفَحَسِبَ الَّذِينَ } بِكَسْرِ السِّين , بِمَعْنَى أَفَظَنَّ , لِإِجْمَاعِ الْحُجَّة مِنْ الْقُرَّاء عَلَيْهَا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاء } يَقُول عَزَّ ذِكْره : أَفَطِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِاَللَّهِ مِنْ عَبَدَة الْمَلَائِكَة وَالْمَسِيح , أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي الَّذِينَ عَبَدُوهُمْ مِنْ دُون اللَّه أَوْلِيَاء , يَقُول كَلَّا بَلْ هُمْ لَهُمْ أَعْدَاء . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ , قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 17623 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , فِي قَوْله : { أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاء } قَالَ : يَعْنِي مَنْ يَعْبُد الْمَسِيح اِبْن مَرْيَم وَالْمَلَائِكَة , وَهُمْ عِبَاد اللَّه , وَلَمْ يَكُونُوا لِلْكُفَّارِ أَوْلِيَاء . وَبِهَذِهِ الْقِرَاءَة , أَعْنِي بِكَسْرِ السِّين مِنْ { أَفَحَسِبَ } بِمَعْنَى الظَّنّ قَرَأَتْ هَذَا الْحَرْف قُرَّاء الْأَمْصَار . وَرُوِيَ عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَعِكْرِمَة وَمُجَاهِد أَنَّهُمْ قَرَءُوا ذَلِكَ { أَفَحَسْب الَّذِينَ كَفَرُوا } بِتَسْكِينِ السِّين , وَرَفْع الْحَرْف بَعْدهَا , بِمَعْنَى : أَفَحَسْبهمْ ذَلِكَ : أَيْ أَفَكَأَنَّهُمْ أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاء مِنْ عِبَادَاتِي وَمُوَالَاتِي . كَمَا : 17624 - حُدِّثْت عَنْ إِسْحَاق بْن يُوسُف الْأَزْرَق , عَنْ عِمْرَان بْن حُدَيْر , عَنْ عِكْرِمَة { أَفَحَسْب الَّذِينَ كَفَرُوا } قَالَ : أَفَحَسْبهمْ ذَلِكَ . وَالْقِرَاءَة الَّتِي نَقْرَؤُهَا هِيَ الْقِرَاءَة الَّتِي عَلَيْهَا قُرَّاء الْأَمْصَار { أَفَحَسِبَ الَّذِينَ } بِكَسْرِ السِّين , بِمَعْنَى أَفَظَنَّ , لِإِجْمَاعِ الْحُجَّة مِنْ الْقُرَّاء عَلَيْهَا .' وَقَوْله : { إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّم لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا } يَقُول : أَعْدَدْنَا لِمَنْ كَفَرَ بِاَللَّهِ جَهَنَّم مَنْزِلًا .وَقَوْله : { إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّم لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا } يَقُول : أَعْدَدْنَا لِمَنْ كَفَرَ بِاَللَّهِ جَهَنَّم مَنْزِلًا .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { أفحسب الذين كفروا} أي ظن. وقرأ علي وعكرمة ومجاهد وابن محيصن { أفحسب} بإسكان السين وضم الباء؛ أي كفاهم. { أن يتخذوا عبادي} يعني عيسى والملائكة وعزيرا. { من دوني أولياء} ولا أعاقبهم؛ ففي الكلام حذف. وقال الزجاج : المعنى؛ أفحسبوا أن ينفعهم ذلك. { إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الكهف الايات 101 - 110

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

قوله تعالى: { أَفَحَسِبَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ أَن يَتَّخِذُواْ عِبَادِي مِن دُونِيۤ أَوْلِيَآءَ } [الكهف: 102] يعني: أعَمُوا عن الحق فظنُّوا أنْ يتخذوا عبادي من دوني أولياء؟ وسبق أن تحدثنا عن كلمة (عِبَادي) وقلنا: إنهم المؤمنون بي المحبون لي، الذين اختاروا مرادات الله على اختيارات نفوسهم، وفرَّقْنا بين عبيد وعباد.

والكلام هنا عن الذين كفروا الذين اتخذوا عباد الله المقربين إليه المحبين له أولياء من دون الله، كما قال تعالى:
{  لَّن يَسْتَنكِفَ ٱلْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً للَّهِ وَلاَ ٱلْمَلاۤئِكَةُ ٱلْمُقَرَّبُونَ }
[النساء: 172].

فكيف تتخذونهم أولياء من دوني وتعاندونني بهم وهم أحبتي؟

يقول تعالى:
{  وَقَالَتْ ٱلنَّصَارَى ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللَّهِ }
[التوبة: 30] ومنهم مَنْ قال: الملائكة بنات الله، فكيف تتخذونهم أولياء من دون الله وهم لا يستنكفون أن يكونوا عباداً لله، ويروْنَ شرفهم وعِزَّتهم في عبوديتهم له سبحانه، فإذا بكم تتخذونهم أولياء من دوني، ويا ليتكم جعلتُم ذلك في أعدائي، فهذا منهم تغفيل حتى في اتخاذ الشركاء؛ لذلك كان جزاءَهم أنْ نُعِدَّ لهم جهنم:

{ إِنَّآ أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً } [الكهف: 102] والنُّزُل: ما يُعَدُّ لإكرام الضيف كالفنادق مثلاً، فهذا من التهكّم بهم والسُّخرية منهم. ثم يقول الحق سبحانه: { قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ }


www.alro7.net