سورة
اية:

قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن ضعف عقول المشركين وقلة ثباتهم وإيقانهم وأنه لا يتصور منهم الإيمان، وقد كتب عليهم الشقاوة وذلك أنهم إذا رأوا تغير الأحكام ناسخها بمنسوخها قالوا لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: { إنما أنت مفتر} أي كذاب، وإنما هو الرب تعالى يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد. وقال مجاهد: { وإذا بدلنا آية مكان آية} : أي ورفعناها وأثبتنا غيرها. وقال قتادة: هو كقوله تعالى: { ما ننسخ من آية أو ننسها} الآية، فقال تعالى مجيباً لهم: { قل نزله روح القدس} أي جبريل { من ربك بالحق} أي بالصدق والعدل، { ليثبت الذين آمنوا} فيصدقوا بما أنزل أولاً وثانياً وتخبت له قلوبهم، { وهدى وبشرى للمسلمين} أي وجعله هادياً وبشارة للمسلمين الذين آمنوا باللّه ورسله.

تفسير الجلالين

{ قل } لهم { نزَّله روح القدس } جبريل { من ربك بالحق } متعلق بنزل { ليثبت الذين آمنوا } بإيمانهم به { وهدى وبشرى للمسلمين } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قُلْ نَزَّلَهُ رُوح الْقُدُس مِنْ رَبّك بِالْحَقِّ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قُلْ يَا مُحَمَّد لِلْقَائِلِينَ لَك إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ فِيمَا تَتْلُو عَلَيْهِمْ مِنْ آي كِتَابنَا : أَنْزَلَهُ رُوح الْقُدُس ; يَقُول : قُلْ جَاءَ بِهِ جَبْرَائِيل مِنْ عِنْد رَبِّي بِالْحَقِّ . وَقَدْ بَيَّنْت فِي غَيْر هَذَا الْمَوْضِع مَعْنَى رُوح الْقُدُس , بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16551 - حَدَّثَنِي عَبْد الْأَعْلَى بْن وَاصِل , قَالَ : ثنا جَعْفَر بْن عَوْن الْعُمَرِيّ , عَنْ مُوسَى بْن عُبَيْدَة الرَّبَذِيّ , عَنْ مُحَمَّد بْن كَعْب , قَالَ : رُوح الْقُدُس : جَبْرَائِيل . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قُلْ نَزَّلَهُ رُوح الْقُدُس مِنْ رَبّك بِالْحَقِّ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قُلْ يَا مُحَمَّد لِلْقَائِلِينَ لَك إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ فِيمَا تَتْلُو عَلَيْهِمْ مِنْ آي كِتَابنَا : أَنْزَلَهُ رُوح الْقُدُس ; يَقُول : قُلْ جَاءَ بِهِ جَبْرَائِيل مِنْ عِنْد رَبِّي بِالْحَقِّ . وَقَدْ بَيَّنْت فِي غَيْر هَذَا الْمَوْضِع مَعْنَى رُوح الْقُدُس , بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16551 - حَدَّثَنِي عَبْد الْأَعْلَى بْن وَاصِل , قَالَ : ثنا جَعْفَر بْن عَوْن الْعُمَرِيّ , عَنْ مُوسَى بْن عُبَيْدَة الرَّبَذِيّ , عَنْ مُحَمَّد بْن كَعْب , قَالَ : رُوح الْقُدُس : جَبْرَائِيل . ' وَقَوْله : { لِيُثَبِّت الَّذِينَ آمَنُوا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : قُلْ نَزَّلَ هَذَا الْقُرْآن نَاسِخه وَمَنْسُوخه رُوح الْقُدُس عَلَيَّ مِنْ رَبِّي , تَثْبِيتًا لِلْمُؤْمِنِينَ وَتَقْوِيَة لِإِيمَانِهِمْ , لِيَزْدَادُوا بِتَصْدِيقِهِمْ لِنَاسِخِهِ وَمَنْسُوخه إِيمَانًا لِإِيمَانِهِمْ وَهُدًى لَهُمْ مِنْ الضَّلَالَة , وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ اِسْتَسْلَمُوا لِأَمْرِ اللَّه وَانْقَادُوا لِأَمْرِهِ وَنَهْيه وَمَا أَنْزَلَهُ فِي آي كِتَابه , فَأَقَرُّوا بِكُلِّ ذَلِكَ وَصَدَّقُوا بِهِ قَوْلًا وَعَمَلًا .وَقَوْله : { لِيُثَبِّت الَّذِينَ آمَنُوا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : قُلْ نَزَّلَ هَذَا الْقُرْآن نَاسِخه وَمَنْسُوخه رُوح الْقُدُس عَلَيَّ مِنْ رَبِّي , تَثْبِيتًا لِلْمُؤْمِنِينَ وَتَقْوِيَة لِإِيمَانِهِمْ , لِيَزْدَادُوا بِتَصْدِيقِهِمْ لِنَاسِخِهِ وَمَنْسُوخه إِيمَانًا لِإِيمَانِهِمْ وَهُدًى لَهُمْ مِنْ الضَّلَالَة , وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ اِسْتَسْلَمُوا لِأَمْرِ اللَّه وَانْقَادُوا لِأَمْرِهِ وَنَهْيه وَمَا أَنْزَلَهُ فِي آي كِتَابه , فَأَقَرُّوا بِكُلِّ ذَلِكَ وَصَدَّقُوا بِهِ قَوْلًا وَعَمَلًا .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل} قيل : المعنى بدلنا شريعة متقدمة بشريعة مستأنفة؛ قاله ابن بحر. مجاهد : أي رفعنا آية وجعلنا موضعها غيرها. وقال الجمهور : نسخنا آية بآية أشد منها عليهم. والنسخ والتبديل رفع الشيء مع وضع عيره مكانه. { قالوا} يريد كفار قريش. { إنما أنت مفتر} أي كاذب مختلق، وذلك لما رأوا من تبديل الحكم. فقال الله { بل أكثرهم لا يعلمون} لا يعلمون أن الله شرع الأحكام وتبديل البعض بالبعض. وقوله { قل نزله روح القدس} يعني جبريل، نزل بالقرآن كله ناسخه ومنسوخه. وروي بإسناد صحيح عن عامر الشعبي قال : وكل إسرافيل بمحمد صلى الله عليه وسلم ثلاث سنين، فكان يأتيه بالكلمة والكلمة، ثم نزل عليه جبريل بالقرآن. وفي صحيح مسلم أيضا أنه نزل عليه بسورة الحمد ملك لم ينزل إلى الأرض قط. كما تقدم في الفاتحة بيانه. { من ربك بالحق} أي من كلام ربك. { ليثبت الذين آمنوا} أي بما فيه من الحجج والآيات. { وهدى} أي وهو هدى { وبشرى للمسلمين} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 101 - 112

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الحق تبارك وتعالى في هذه الآية يرد على الكفار افتراءهم على رسول الله، واتهامهم له بالكذب المتعمد، وأنه جاء بهذه الآيات من نفسه، فقال له: يا محمد قُلْ لهؤلاء: بل نزَّله روح القُدس.

والقدس: أي المطهّر، من إضافة الموصوف للصفة، كما نقول: حاتم الجود مثلاً. والمراد بـ " روح القُدُس " سفير الوحي جبريل عليه السلام، وقد قال عنه في آية أخرى:
{  نَزَلَ بِهِ ٱلرُّوحُ ٱلأَمِينُ }
[الشعراء: 193].

وقال عنه:
{  إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي ٱلْعَرْشِ مَكِينٍ * مُّطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ }
[التكوير: 19-21].

وقوله الحق سبحانه:

{ مِن رَّبِّكَ بِٱلْحَقِّ... } [النحل: 102].

أي: أن جبريل لم يأْتِ بهذا القرآن من عنده هو، بل من عند الله بالحق، فمُحمد صلى الله عليه وسلم لم يَأْتِ بالقرآن من عنده، وكذلك جبريل، فالقرآن من عند الله، ليس افتراءً على الله، لا من محمد، ولا من جبريل عليهما السلام.

وقوله تعالى:

{ لِيُثَبِّتَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ } [النحل: 102].

أي: ليُثبِّتَ الذين آمنوا على تصديق ما جاء به الرسول من الآيات، أن الله تعالى أعلمُ بما يُنزل من الآيات، وأن كل آية منها مُناسِبة لزمانها ومكانها وبيئتها، وفي هذا دليلٌ على أن المؤمنين طائعون مُنصَاعون لله تعالى مُصدِّقون للرسول صلى الله عليه وسلم في كُلِّ ما بلغ عن ربه تعالى.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَلَقَدْ نَعْلَمُ... }.


www.alro7.net